منتديات رامبو ترحب بكل الاعضاء والزوار
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولفديو كليبالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 تعرف على حلب عاصمة الثقافة الأسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr. DEViL SyRia
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 577
العمر : 33
الموقع : موقعي نفسي
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: تعرف على حلب عاصمة الثقافة الأسلامية   السبت نوفمبر 17, 2007 11:31 am

ماذا يعني أن حلب عاصمة للثقافة الإسلامية؟
**حلب عاصمة للثقافة الإسلامية هذا ما جاء بقرار المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة والتي هي جزء من منظمة المؤتمر الإسلامي الكبرى، وهذا جاء في سياق اختيار بعض المدن لتكون نموذجاً لعرض الحضارة الإسلامية بوجهها الواسع المرن الذي يقبل الآخر وبما قدمته من نتاج في مجالات العلوم الإنسانية والعلوم العامة للحضارة الإنسانية ولهذا حلت مدينة حلب بالدرجة الثانية بعد مكة المكرمة في كونها عاصمة للثقافة الإسلامية بموجب ما تمتلكه من معايير تتصل بعمارتها الإسلامية الممتدة على أربعة عشر قرناً بوظائفها المختلفة وبما تمثله من مركز اقتصادي بقي لعدة قرون محطة هامة على طريق التجارة الدولية من حرير وتوابل وزجاج وأسلحة وغير ذلك وبما تمتلكه من مركز فني مهم جداً جعل منها لمدة عدة قرون أيضاً عاصمة للبحث الموسيقي والطرب تمثل ذلك بالخلاصات الجميلة التي نراها بالقدود الحلبية والموشحات والمواويل ومئات من الأسماء بدءاًً بالفارابي وصولاً إلى صباح فخري في العصر الحديث، ومروراً بالعشرات والمئات من الباحثين يضاف إلى ذلك كله ما قدمته المدينة في تاريخها من أسماء ورجالات أعلام بشتى مجالات المعرفة ويتجلى ذلك في بعض البلاطات الفكرية البازغة بصورة خاصة والواضحة في بلاط سيف الدولة الحمداني ثم بلاط الأيوبي في القرن السابع الهجري وبعد ذلك في دور المدينة في عصر النهضة الحديث وما قدمته من رجال.

*حفل الافتتاح والحفل الفني الذي كنت معداً له هل كنت راضياً عن الإخراج الذي عرض به؟
**طبعاً هنا نحن ما دمنا في حديث إعلامي يفترض بنا أن يكون حديثاً شفافاً والشفافية في هذه الحالة تعني الموضوعية، طبعاً كان لدينا حصار الزمن والوقت القصير المتاح وبالتالي لا نستطيع أن نتوخى الكمال المطلق في هذه الفترة الزمنية القصيرة ولكن المادة التي كتبتها كنت أتمنى أن يكون التقديم الفني لها بصورة أفضل وكان هذا ممكناً، لأننا أردنا من خلال هذا العرض التاريخي البانورامي أن نقدم مدينة حلب بهذه الصورة الفنية، طبعاً هنا أنا لا أريد أن ألوم أحداً أو أعاتب أحداً أو أحرج أحداً لكنني أتوخى مزيداً من الكمال وقد عبرت في حينها عن أسفي لبعض التصرفات وقد تكون مقصودة أو غير مقصودة وهذا الكلام في أن مقدم الحفل تجاهل ذكر اسمي وذكره فيما بعد كان هذا الأمر غير لائق فإن كان مقصوداً فهو يعبر عن عدم أمانة علمية وإن كان غير مقصود يعبر عن غفلة وإهمال وفي الحالتين تم تجاوز هذا الأمر، فنحن أمام حدث كبير جداً ولن نتوقف عند أمور صغيرة من هذا النوع وأتمنى أن نتمكن في حفل الختام من تعويض هذه الأمور وتقديم المدينة بصورة لائقة بها في الحفل الذي سيكون بإذن الله في الشهر الأخير أي في شهر كانون الأول.

*هل تعدون العدة لحفل الاختتام منذ الآن؟
**لاشك نحن سنحاول في حفل الختام أيضاً أن نقدم مادة تاريخية تلخص ما فعلناه خلال تسعة أشهر، ونحن لم يكن لدينا عام كامل ومن المعلوم قد بدأنا في الثلث الأخير من شهر آذار وحفل الختام سنحاول من خلاله التركيز على بعض النقاط في تاريخ حلب واضاءتها بحيث يختلف عما قدمناه في حفل الافتتاح حتى لا نكرر أنفسنا وحتى نأتي بشيء جديد.
*عودة لحفل الافتتاح الذي قدم من خلال صالة الأسد وتقول لكل كتاب عنوان والعنوان لم يكن مريحاً بالنسبة للتنظيم فمن يتحمل المسؤولية؟
**هنا أكرر مرة ثانية بأن الوقت كان قصيراً وحينما يكون الوقت قصيراً لابد أن يحدث بعض الإرباكات وموضوع الوقت يلعب دوراً كما ذكرت وكان أمامنا متسع قصير من الوقت وبالتالي من الطبيعي أن تحدث بعض الارباكات ومردها إلى الوقت القصير من جهة وإلى تعدد مصادر اتخاذ القرار فيما يخص الشأن التنظيمي تحديداً من جهة ثانية وكان من المفترض أن تكون هناك لجنة علاقات عامة واسعة تتولى هي الإشراف على الحفل ومعرفة الناس ومقاماتهم أينما يدخلون، ولكن حينما يحدث أن عدة جهات تتولى الموضوع فلاشك أن هذه الجهات سوف يحدث بينها نوع من الخلاف في الرأي وهنا أكرر لا أعني أحداً بأنه تصرف عن نية سيئة هذا أمر مستبعد تماماً ولكن من الطبيعي في حالات مثل هذه نظراً لقصر الوقت أن تحدث بعض حالات الفوضى الصغيرة التي حاولنا في المرات التالية تلافيها وسنحاول إنشاء الله في الحفلات القادمة الكبرى أن نتجنبها.

*هناك تمثيل للرعاية على مستوى عال وبعض المسؤولين عن هذا التنظيم كانوا موجودين قبل وقت من الافتتاح رغم ذلك لم نر أبجديات التنظيم نريد جواباً مقنعاً؟
**يعني الجواب يتصل بما قلته تقريباً هناك تعدد الجهات فبينما تكون هناك جهات علاقات عامة وجهات مراسم تصلها بأكثر من مصدر وأكثر من وزارة من موقع رسمي وموقع غير رسمي فيفترض أن يكون هناك تنسيق على نطاق واسع ولكن في حال الوقت الضيق يمكن أن تحدث حالات من الإرباك وهنا أكرر بأنه لا يعني هناك نية معينة لذلك فهذا أمر غير وارد ولكن كان من الممكن أن يكون هناك تمثيل على نطاق أوسع ثم الاعتماد بشكل كبير على لجان العلاقات العامة المحلية في مدينة حلب على قاعدة "أهل مكة أدرى بشعابها ".

*لماذا لم تفّعل اللجان أم أن الاحتفالية بشخص محمد قجة فقط؟
**هذه الاحتفالية ليست بشخص معين هناك لجان بلا شك ولكن أن موضوع اللجان سواء في هذه الاحتفالية أو في غيرها لا يعني أن جميع الناس أن يعملون على بعض الأسماء ومنهم من يغيبون عن الاجتماع وبعض الأسماء يحضرون ولا يقدمون شيئاً ومنهم بعض من ينتقدون من غير أن يكلفوا أنفسهم في عمل وفيها من ينتقدون عن بعد وبالتالي تتبلور الأمور في كل لجنة بواحد أو اثنين أو ثلاثة يتحملون العبء حينما شكلت اللجان في المرحلة الأولى على مستوى وزارة الثقافة طبعاً شكلت بتفكير تنظيمي يقتضي أن يكون هناك لجنة ثقافية ولجنة إعلامية ولجنة علاقات عامة ولجنة مالية وأضفنا إليها في الاجتماع الذي عقد في حلب لجنة توثيق تاريخي ولجنة تراث عمراني، ولكن فيما بعد صدر قرار بتشكيل لجنة عليا برئاسة السيد رئيس مجلس الوزراء ومشاركة ثمانية وزارات وهي ( الثقافة والسياحة والإعلام والأوقاف والتربية والتعليم العالي والإدارة المحلية والمالية) وهذه اللجان مع اللجان التفصيلية الفنية الموجودة كان لابد من ربطها بشكل تنظيمي هو الأمانة العامة التي أحدثت بقرار أيضاً والأمانة العامة هي التي تتولى جمع هذه التوصيات وهذه القرارات وتقديمها بالصورة التي تجعلها صالحة للتنفيذ، لذلك يعني أنا لا أدعي أبداً أن العمل مقتصر على شخص واحد أو عدة أشخاص هناك فريق عمل قد يكون هناك تباين في حجم الوقت المعطى من شخص لآخر أو حجم الشخص المعطى للآخر ولكن فريق العمل بشكل عام يعمل بشكل متعاون وإن كان هناك بعض الناس لهم ملاحظات أو انتقادات، نحن نتقبل الأمر بصدر رحب ونعتبر أن ما يصدر من انتقادات يمكن أن يخدم الموضوع وأن يوجهنا إلى بعض النقاط السلبية وقد نكون غافلين عنها.

*لم نر ذلك الفريق أبداً إنما نرى حركة دؤوبة من الأستاذ محمد قجة فلماذا لم تفعل هذه الأشخاص، لأنه أعدت لحلب المقومات العمرانية والثقافية لكي تكون عاصمة الثقافة الإسلامية أم غياب العنصر البشري لتفعيل هذه المناسبة؟
**دعني هنا أشرح آلية عمل هذه اللجان، قد يكون من بعضها أفراد غائبون أو مقصرون أو ما شابه ذلك وإنما هي لجان قدمت مقترحات ما بجعبتها وهذه المقترحات تدرس في الأمانة العامة وتتبلور وبالتالي قد لا يطفو على السطح بعض الأسماء والتي كان لها دور، نحن مثلاً حينما يأتينا مقترح محاضرة أو ندوة أو معرض أو حفل فني نوجهه فوراً إلى اللجنة المعنية لكي تقدم لنا التوصية ولا نتخذ قراراً متسرعاً بالموافقة أو عدم الموافقة على نشاط إلا بعد أن تبدي اللجنة المختصة رأيها به، هناك لجنة لقراءة الأعمال المسرحية ولجنة للعروض الموسيقية ولجنة للمعارض والفن التشكيلي والتصوير وبالتالي هذه الآلية للعمل تصب كلها في النهاية في الأمانة العامة لكي تقدمها بالصورة اللائقة.

*القارئ تقول الأمانة العامة وهو يوحي إليه بأن هذه الأمانة معد لها كافة وسائل الراحة ولكن لا يعرف القارئ أن هذه الأمانة لا تحتوي إلا غرفة واحدة تقاد منها كافة العمليات وهناك الكثير، وتتناقل الأحاديث بأن الهجرة والجوازات القديمة قد طلبت أن تكون أمانة عامة لحلب عاصمة الثقافة الإسلامية فما هي المعوقات التي حالت دون ذلك؟
**أوافقك الرأي بأننا كنا نتمنى أن يكون للأمانة العامة مبنى مستقل بصلاحيات وإمكانيات، وفيه طاقات بشرية متنوعة إدارية وتنظيمية وفنية وكمبيوتر وانترنيت واتصالات وما شابه ذلك سواء إن كان مبنى الهجرة والجوازات أو غيره، وقد طلبنا أن يكون المبنى المذكور مقراً للأمانة العامة لأننا لا نتصور بأن العمل سينتهي في العام 2006 ونحن نريد أن نستمر في تقديم الكتب والموسوعات وإصدار المجلات فحلب عاصمة الثقافة الإسلامية لا تنطفئ شموعها بنهاية كانون الأول عام 2006 فيجب أن تبقى مضاءة ومستمرة وهنا معك حق في هذه النقطة والأمانة العامة خصص لها غرفة متواضعة في مبنى دار الحكومة ومجموعة صغيرة من الموظفين الشبان ولكنهم نشيطون جداً ومخلصون جداً وفي الحقيقة هنا أريد أن أثني عليهم بدون ذكر الأسماء ويقدمون عملاً رغم ضئالة عددهم يعجز عنه عشرات الأشخاص بمتابعة وتوثيق كل الأمور فهذا الاستغراب سمعته باستمرار خاصة من بعض الضيوف القادمين من خارج سورية وهم يتصورون أنهم سيجدون مبنى كبيراً مخصصاً وفيه عشرات من العاملين والموظفين وتبقى القضية في نهاية الأمر أن العمل إذا كان عن حب وإخلاص فإنه يسكن في أي مكان وعلينا أن نتغلب على الصعوبات التي نراها مهما كان نوعها.

*أكرر سؤالي ما هي المعوقات التي حالت دون الحصول على مكان يليق في هذه المناسبة وأعلم أن الاهتمام على مستوى عالِ وأن السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد قد ابتدأ وافتتح هذه الاحتفالية بافتتاح المسجد الأموي الكبير في حلب فلماذا لم يخصص مكان وحلب ثرية وغنية في الأماكن التراثية؟
**هنا أكرر أن الحديث يجب أن يكون بشفافية ونحن نقدر تقديراً عالياً أن السيد الرئيس واهتمامه الكبير وقد افتتح الجامع الأموي الكبير في حلب بما يمثله هذا الجامع من معلم حضاري وتاريخي وآثاري يتصل بصلب الحضارة الإسلامية في عصورها المبكرة ونعلم أيضاً أن اللجنة العليا شكلت بتوجيه من السيد الرئيس واهتمامه الكبير ليس فقط بمدينة حلب لأنها مدينة وإنما لأنها نموذج للمدن الإسلامية التي تقدم الوجه الحضاري المشرق المعترف بالآخر ونحن الآن بأمس الحاجة إلى تقديم لهذا الوجه، طبعاً في حلب مباني كثيرة أثرية وحديثة وكان من الممكن أن نستعين بها ولكن كان لدينا عامل الوقت في جهة وأعود وأتحدث بصراحة وبشفافية بأن المبلغ المخصص للاحتفالية مبلغ خجول لا أريد أن استعمل مفردة أخرى، هذا المبلغ أذكر أنه حينما زارنا أحد مديري مكتبة الإسكندرية قال لي: هذا المبلغ يمكن ان يخصص للترويج الإعلامي لهذه الاحتفالية وليس لأنشطة الاحتفالية على مدار العام، فهنا أريد أن أذكر على سبيل المثال معنا الآن في هذه الندوة ندوة الإنتاج العلمي لمدينة حلب باحث من المملكة العربية السعودية كان مشاركاً في تنظيم أعمال احتفالية مكة عاصمة للثقافة الإسلامية وقد قال لي وهو مسجل في التلفزيون بلسانه إن مكة المكرمة أقامت خلال العام ثلاث ندوات كبرى فقط وهو يتعجب من حجم النشاط الضخم الموجود في مدينة حلب، هذه الندوة الكبرى خصص لكل ندوة عشرون مليون ريال سعودي أي ثلاث مئة مليون ليرة سورية يعني خصص لثلاث ندوات مليار ليرة سورية، طبعاً الندوة بما يتصل من دعوات وإقامة وطباعة بروشورات وكتيب عن الندوة ...... الخ .
وهنا يمكن أن نتصور ما نفعله الآن نحن لدينا 15 ندوة على مدار العام لدينا مئات المحاضرات ولدينا عشرات المعارض وعشرات الحفلات الفنية والمسرحية والمهرجان السينمائي وطباعة مئة كتاب وليس ثلاثة كتب ومع ذلك نحن نعمل في ضوء هذا، ونحن نتمنى أن تتاح لنا إمكانيات أكبر وهنا أريد أن استعمل عبارة فيها شفافية وإن كانت قاسية بأن سياسة القط الخشبي ليست نافعة دائماً وأقصد بها أن القط يجب أن يصطاد ويأكل قبل أن يصطاد، فالقط الخشبي الذي يصطاد ولا يأكل لا يمكن أن يعطي نتيجة أنا لا أتكلم هنا عن نفسي أو الفريق الصغير الذي يعمل معي بشكل عام وبالتالي حينما تطلب من حفل فني أن يقدم لك عملاً وأن يأتيك مئة شخص من عازفين وفنيين ومطربين هؤلاء هذا مورد رزقهم قد يتبرع مرة أو مرتين ولكن في النهاية لا بد أن بأخذ حقه الذي يقدم لي معرضاً للفن التشكيلي هو هذه اللوحات كلفته المال والوقت والجهد وبالتالي لابد أن يأخذ حقه، وأنا أريد أن يأخذ كل ذي حق حقه وأكثر فهي مناسبة لكي نكرم الناس ونقدرهم ونثمن جهودهم، وبالتالي كان من المفروض أن تكون الميزانية المخصصة أكبر وقد يقول قائلاً أن هناك تبرعات، أيضاً أريد أن أوضح أمراً ببالغ الشفافية نحن قمنا بحفلتين لرجال الأعمال من غرفة التجارة والصناعة وغيرها وتم إلقاء بعض الأرقام للتبرعات قد يراها الناس 150 مليوناً أو 200 مليون، وكل واحد يطلق شائعة كما يريد في الحقيقة وللدقة ما دخل صندوق الاحتفالية هو 6 ملايين ليرة، طبعاً هناك تبرعات أخرى بشكل عيني هناك مثلاً من تبرع بترميم جامع وهناك من تبرع بترميم مدرسة وهذا موضع تقدير كبير ولكن أريد أن أوضح للأخوة المواطنين أن الحجم الممول والمكبر للأرقام لا أساس له من الصحة، هنا أقرب مثال حي جرى منذ يومين جاءنا مندوب المنظمة الإسلامية من الرباط للتربية والعلوم والثقافة ومعه تبرع للمناسبة هذا التبرع الذي حمله من خمسة آلاف كيلو متر إلى هنا قيمته خمسة آلاف دولار أي 250 ألف ليرة سورية الغريب في الأمر أنه في نفس اليوم جاءني صحفي يسألني هل صحيح أن المنظمة الإسلامية تبرعت بخمس مئة ألف دولار، ضرب الرقم بمئة مباشرة وقد يقول آخر خمس ملايين كلام فارغ يطلق في الهواء، لكن الأمر العجيب هل يمكن أن يصدق أن احتفالية في هذا الحجم يؤثر بها مبلغ خمسة آلاف دولار تبرع قيمة ماذا، هل هي قيمة تذكرتي طيران للباحثيين الذين يأتون من بلد آخر، لذلك أعود فأكرر بأن الجهد الكبير الذي يرى في هذه المناسبة يقوم في الحقيقة على الجزء البشري المتطوع في المقام الاول ولا أعني شخصاً معيناً بل أعني فريقاً كاملاً يحب هذه المدينة ويقدم لها العمل.

*لماذا لا تروج بعض الندوات وتوضع على الانترنيت "حلب عاصمة الثقافة الإسلامية " أما آن لنا أن نعرف ماذا نفعل؟
**هذا ممكن طبعاً وبجهد بسيط أن يتم اختيار بعض المحاضرات من بعض الندوات وترجمتها وبثها على الموقع وهذا الموقع نحاول الآن تطويره من خلال المركز الإعلامي واللجنة الإعلامية هذا السؤال وجيه جداً ويمكن تحقيقه.

*هل تعاقب وزيري الثقافة أثر على منهجية الاحتفالية؟
**الجميع موضع احترام كبير جداً بالنسبة لنا وكلا الرجلين صديق عزيز نعتز به لكن اختلاف أسلوب العمل أمر مشروع وهو موضع احترام وبالتالي لا ينقص من فاعلية الاحتفالية يمكن أن يكون مجالاً لضخ دماء جديدة لتنويع القرار هذا لا ينطبق على الوزيرين فقط أيضاً على المحافظين في البداية كان هناك محافظ وجاء محافظ آخر، ونحن نحترم الجميع، طبعاً المحافظ الحالي رجل علم وأكاديمي ويتمتع بأرضية ممتازة لذلك التعاون معه على أعلى درجات التنسيق والكمال وأركز على مسألة الكمال وبالنسبة لوزير الثقافة السابق الدكتور محمود السيد موضع احترام كبير وتقدير وهو صديق عزيز وقديم أيضاً الدكتور رياض نعسان آغا رجل مثقف بارز وبالإضافة إلى ثقافته هو خبير إعلامي كبير جداً وبالتالي حماسه للموضوع ورغبته بتطوير العمل أفادنا فائدة كبيرة ونحن كما ذكرت نقدر تقديراً عالياً كل من يقدم لنا الدعم لهذه الاحتفالية وأيضاً بأن الوزارات الأخرى معنية في الموضوع ونتمنى أن يكون لها دورها الفاعل والمؤثر، لأننا في النهاية لانقدم مدينة حلب بل نقدم حضارتنا وبالتالي كل من يبني حجراً بهذا الجدار سيكون مؤثراً في المستقبل .
*نحن الآن تخطينا الزمن إلى ألف عام ونحن الآن 3600 ميلادي ماذا وأنت محاضر في إحدى الندوات ويسألونك ماذا أضفتم لحضارة بلاط سيف الدولة بالعام 2006 أنتم القائمين على هذا البلد؟
**هذا السؤال ذكي وفيه نوع من الاستشراف ونحن حينما نتحدث عن بلاط سيف الدولة الحمدانية لأن هذا البلاط بقي مؤثراً بما فيه من تفاعلات ثقافية وفكرية وسياسية وجهادية، أما تقويمنا إلى ما يتم الآن فهذا يجب أن لا نقوم به نحن، فيجب أن يقوم به الآخرون لكنني أقول من الآن بأننا لا يمكن أن نرضى عما نقدمه نحن بل نريد المزيد ونريد أكثر، وبالتالي نريد أن تكون الجهود متضافرة، وأقول لكل الأخوة المثقفين ولكل الباحثين ولكل المواطنين الأبواب مفتوحة وليست موصدة وكل من لديه اقتراح أو لديه رأي سيكون موضع ترحيب شديد وإن كان هذا الاقتراح سلبياً أو جارحاً كما يحدث في بعض الأحيان ونحن لن ننتظر إطلاقاً إلى الدوافع سواء كانت فيها حسن نية أو غير ذلك، ونحن نريد أن نقترب شيئاً فشيئاً من الكمال بنسبة عالية وهذا لا يتحقق إلا بتضافر الجهود ونترك للأجيال القادمة أن تقيم هذا العمل الذي نقوم به.

*هناك مقولة للدكتور سهيل زكار للأزمنة بأن التاريخ سيحاسب القائمين على هذه الاحتفالية لأنهم لم يستغلوها حق استغلال بالمعنى الإيجابي فما ردكم؟
**هذا الكلام يتحمل أيضاً وجوهاً أولاً نريد أن نفسر كلمة المسؤولين عن هذه الاحتفالية من هم في مجالات اتخاذ القرار في مجال الثقافة وفي مجال الإنفاق المالي وفي مجال الإعداد وفي مجال البنية التحتية للمدينة هذا العمل متشعب.

*كثيراً ما نرى أن المسؤولين عن القرار ليسوا معنيين بكون حلب عاصمة الثقافة الإسلامية لا نرى مثلاً سوى التمثيل الرسمي لافتتاح الندوات وما أن ينفك الافتتاح الرسمي حتى نرى الوزير مغادراً حلب؟
*أنا هنا لا أريد أن أقول بأننا مازلنا في أول الطريق، احتفاليتنا بدأت في آخر آذار ومضى منها ثلاثة أشهر ولا يزال أمامنا سنة وأتمنى بكل إخلاص وبكل محبة أن يكون الجهد مضاعفاً أن يكون التمويل أكبر أن يكون هناك فهم لأهمية هذا الحدث الجلل الذي نحن بحاجة إليه، حينما يكون الإنسان محاصراً في عنق زجاجة ويعلم بأن الأسهم تصوب إليه من كل جهة ويأتيه من يمد إليه حبل نجاة لماذا لا يتعلق بهذا الحبل ويحاول أن يستفيد منه استفادة كبرى، إذا لم يفعل ذلك فهو لم يقدر تقديراً حقيقياً قيمة هذا الحصار المضروب عليه بعنق الزجاجة وقيمة هذا الحبل الذي مد إليه مجاناً على طبق من فضة أو على طبق من ذهب، لذلك أريد أن ينظر إلى هذه الاحتفالية على أنها حدث استراتيجي كبير، والمدينة بحاجة إلى ترميم عدد كبير من المباني والمدينة بحاجة إلى أن يشعر أهلها بأنهم يأخذون حقهم وبأنها ليست المدينة المنورة، وأكرر وأؤكد على هاتين الكلمتين هناك موضوع استراتيجي هام في هذه الاحتفالية له شقان شق خارجي وهو مقدرتنا على مخاطبة الآخر بإظهار صورتنا الحقيقية، وشق داخلي بردم الهوة بين المواطنين وبين المسؤول بحيث يكون جسر الثقة أوثق وأمتن، هذا لا يتم عبر كلمات في الإذاعة والتلفزيون وإنما يتم عبر سلوك حقيقي في تحسين الظروف في المدينة من خدمات وغير ذلك وهذا كله سيعود بجدوى اقتصادية في نهاية المطاف كما ذكرت ونحن حينما نخدم هذه المرافق الثقافية والأثرية والسياحية ستخدمنا في نهاية المطاف ، وحلب حينما صنفتنا منظمة اليونسكو كواحدة من أهم المدن في العالم الإسلامية التي تحتفل بعمارتها هذا لم يأتي من فراغ ، ولذلك يجب أن ننتبه إلى هذه القضية وأن نستفيد منها استفادة كبرى وأعود وأكرر بأن الزمن لا يزال في مصلحتنا ولدينا ستة أشهر ولم ننتهي مع نهاية السنة وسيبقى الأمر مستمر .


ahm@ddd.ana
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rambo007.lifeme.net
 
تعرف على حلب عاصمة الثقافة الأسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Rambo designer :: الفئة الأولى :: منتدى دمشق-
انتقل الى: